باشا مدينة تاهلة يمنع المواطنين من أداء صلاة العيد بالمساجد

فوجئ سكان مدينة تاهلة بقرار جديد يهم مكان صلاة العيد، حيث قرر باشا المدينة في منشور عممه على أئمة مختلف مساجد المدينة يمنعهم من صلاة العيد بالمساجد.

وحمل القرار المفاجئ اطلعت عليه الحياة اليومية والذي لم يأخذ بعين الاعتبار أهمية صلاة العيد لدى بعض المسنين الذين ليس باستطاعتهم التنقل إلى المصلى، حيث تقام صلاة العيد بالملعب البلدي لمدينة تاهلة.

وتوصلت الحياة اليومية بشكاية من مجموعة من المواطنين الذين عبروا عن استيائهم وتذمرهم من هذا القرار، حيث قال مواطن في تصريح للجريدة تعليقا على هذا المنع الذي يعد سابقة في تاريخ المدينة بقوله تعالى: “وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَىٰ فِي خَرَابِهَا ۚ أُولَٰئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ ۚ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ”.

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق