انعقاد ﺍﻟﺪﻭﺭﺓ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻣﻦ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ “ﺃﻣﺰﺍﺩ ﻟﻠﺘﺮﺍﺙ ﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻲ” بتيزنيت

ميلود بن طيفور

ﻳﻔﺘﺘﺢ ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ ﺑﻮﺣﺴﻴﻦ ﻓﻮﻻﻥ ﺍﻟﺪﻭﺭﺓ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻣﻦ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ، “ﺃﻣﺰﺍﺩ ﻟﻠﺘﺮﺍﺙ ﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻲ” ﺍﻟﺬﻱ ﺗﻨﻈﻤﻪ ﺍﻟﻤﺪﻳﺮﻳﺔ ﺍﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ ﺑﺘﻴﺰﻧﻴﺖ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﻣﺎ بين ﻳﻮﻧﻴﻮ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ 29 ﻭ26 ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺍﻻﺣﺘﻔﺎﻝ ﺑﺎﻟﻴﻮﻡ اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻠﻤﻮﺳﻴﻘﻰ.

ﻓﻮﻻﻥ ﺍﻟﺬﻱ ﺫﺍﻉ ﺻﻴﺘﻪ ﺭﻓﻘﺔ “ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ “ﺭﺑﺎﺏ ﻓﻴﺰﻳﻮﻥ ﺍﺳﺘﻄﺎﻉ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺳﻔﻴﺮﺍ ﻟﻸﻏﻨﻴﺔ ﺍﻷﻣﺎﺯﻳﻐﻴﺔ، ﺣﻴث ﺃﻋﺎﺩ ﻵﻟﺔ ﺍﻟﺮﺑﺎﺏ ﺣﻀﻮﺭﻫﺎ ﺍﻟﻔﻨﻲ ﺍﻟﻮﻫﺎﺝ، ﺳﻴﻜﻮﻥ ﻟﻠﺠﻤﻬﻮﺭ ﻣﻌﻪ ﻟﻘﺎء ﻟﻠﻨﺒﺶ ﻓﻲ ﻧﻮﺳﺘﺎﻟﺠﻴﺎ ﺍﻟﺒﺪﺍﻳﺎﺕ التي ﻃﺒﻌﺖ ﻣﺴﻴﺮﺗﻪ ﺍﻟﻔﻨﻴﺔ.

كما سيكون للجمهور موعدا مع ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ ﻋﻠﻲ ﻓﺎﺋﻖ وهو واحد من ﻧﺠﻮﻡ ﺍﻟﺪﻭﺭﺓ ﺍﻷﻭﻟﻰ، ﺇﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ﻓﺮﻗﺔ ﻋﺎﺯﻓﺎﺕ ﺍﻟﺮﺑﺎﺏ” ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺘﻜﻮﻥ” ﻣﻦ ﻃﺎﻟﺒﺎﺕ ﺍﻟﻤﻌﻬﺪ ﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻲ ﺍﻟﺤﺎﺝ ﺑﻠﻌﻴﺪ ﺑﺘﻴﺰﻧﻴﺖ، ﻭﻏﻴﺮﻫم ﻣﻦ ﺍﻷﺳﻤﺎء ﺍﻷﺧﺮﻯ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ ﺻﺎﻟﺢ ﻓﻔﺎﺡ ﻭﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺘﻴﻦ ﺳﻴﻠﻔﺮ ﻗﺼﺒﺔ” ﻭ”ﺗﺎﺭﻭﺍ ﻥ ﺍﻟﺤﺎﺝ” و”ﺑﻠﻌﻴﺪ.

ﻭﻗﺎﻝ ﺩ. ﻣﺤﻤﻮﺩ ﺍﻟﺰﻣﺎﻃﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﺮ ﺍﻹﻗﻠﻴﻤﻲ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ ﺑﺘﻴﺰﻧﻴﺖ ﻭﻣﺪﻳﺮ ﺍﻟﻤﻬﺮﺟﺎﻥ: “ﺇﻥ ﺍﻟﺘﻈﺎﻫﺮﺓ ﺗﺤﻘﻖ ﺗﻴﻤﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﻓﻲ ﺗﺎﺭﻳﺦ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺳﻮﺱ، ﻭﻣﺒﺎﺩﺭﺓ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﺗﻬﺪﻑ ﺍﻟﻤﺪﻳﺮﻳﺔ، ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ، ﺗﺜﻤﻴﻦ ﺃﺣﺪ ﻣﻈﺎﻫﺮ ﺍﻟﺘﺮﺍﺙ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﺍﻟﻼﻣﺎﺩﻱ ﺑﺈﻋﺎﺩﺓ ﺍﻻﻋﺘﺒﺎﺭ ﻵﻟﺔ ﺍﻟﺮﺑﺎﺏ ﺍﻷﻣﺎﺯﻳﻐﻴﺔ، ﻹﻋﺎﺩﺓ ﺍﺳﺘﻨﺒﺎﺗﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﺍﻟﺤﺎﺿﻨﺔ ﻟﻬﺎ. ﻛﻤﺎ ﻳﺼﺒﻮ ﺍﻟﻤﻬﺮﺟﺎﻥ ﺇﻟﻰ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺗﺪﺭﻳﺲ ﻫﺬﻩ ﺍﻵﻟﺔ ﻓﻲ ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻲ ﺑﺎﻟﺠﻬﺔ، ﻭﺗﺤﺪﻳﺪﺍ ﺑﺎﻟﻤﻌﻬﺪ ﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻲ ﺍﻟﺤﺎﺝ ﺑﻠﻌﻴﺪ ﺑﺘﻴﺰﻧﻴﺖ، ﻋﺒﺮ ﺍﻻﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﻓﻲ ﺩﻋﻢ ﺍﻷﻃﺮ ﺍﻟﻤﺸﺮﻓﺔ ﻋﻠﻰ ﺗﺪﺭﻳﺴﻬﺎ، ﻭﺗﺸﺠﻴﻊ ﺍﻟﻤﺘﻌﻠﻤﻴﻦ”.

ﻭﺳﺘﻌﺮﻑ ﺍﻟﺘﻈﺎﻫﺮﺓ كذلك ﺗﻜﺮﻳﻢ ﺑﻌﺾ ﺭﻭﺍﺩ ﻭﻋﺎﺯﻓﻲ ﻭﺻﻨﺎﻉ ﻫﺬﻩ ﺍﻵﻟﺔ، ﻣﺜﻞ ﺍﻟﻤﺮﺣﻮﻣﺔ ﺍﻟﺮﺍﻳﺴﺔ ﺍﻣﺒﺎﺭﻛﺔ”، ﻓﻨﺎﻧﺔ ﻣﻦ مدينة ﺗﻴﺰﻧﻴﺖ ﺗﺤﻜﻲ ﺃﻏﺎﻧﻴﻬﺎ ﺣﻴﺎﺓ ﺍﻟﻨﺴﺎء ﺍﻟﺴﻮﺳﻴﺎﺕ، ﻭﺗﻨﺘﻤﻲ ﺇﻟﻰ ﺭﻋﻴﻞ ﺍﻟﻤﺒﺪﻋﺎﺕ ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﻓﺎﺕ ﺏ “ﺗﺎﺭﺍﻳﺴﻴﻦ”.

كما سيكرم ﺃﻳﻀﺎ ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ ﺍﻣﺒﺎﺭﻙ ﺍﻟﻬﻮﺍﺩﻱ، حفيد ﺍﻟﺮﺍﻳﺲ ﺑﻦ ﻳﺤﻴﻰ، والذي تحدى ﺍﻹﻋﺎﻗﺔ ﺣﺒﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻰ ﻭﺍﻟﻌﺰﻑ ﻋﻠﻰ ﺁﻟﺔ ﺍﻟﺮﺑﺎﺏ.

بالإضافة إلى ذلك، ﺳتتضمن الدورة برنامجا حافلا بجملة ﻣﻦ ﺍﻟﻔﻘﺮﺍﺕ ﻛﺎﻟﻠﻘﺎءﺍﺕ ﻭﺍﻟﻨﺪﻭﺍﺕ ﺍﻟﻔﻜﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﻮﺭﺷﺎﺕ ﺍﻹﺑﺪﺍﻋﻴﺔ، ﻟﻴﻜﻮﻥ ﻓﻀﺎء ﻟﻠﺘﺪﺍﻭﻝ ﻭﺍﻟﻨﻘﺎﺵ ﻭﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﻭﺍﻟﺒﺤﺚ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻝ ﺁﻟﺔ ﺍﻟﺮﺑﺎﺏ ﺍﻷﻣﺎﺯﻳﻐﻲ ﻭﺍﻟﺘﺮﺍﺙ ﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻲ، ﻣﻊ ﺃﺳﺎﺗﺬﺓ ﻭﻣﻬﺘﻤﻴﻦ ﻭﺑﺎﺣﺜﻴﻦ، ﺇﺿﺎﻓﺔ ﺇﻟﻰ ﺗﻨﺸﻴﻂ ﺍﻟﺴﺎﺣﺎﺕ ﺍﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﻹﻋﺎﺩﺓ ﺍﻻﻋﺘﺒﺎﺭ ﻟﻠﺴﺎﺣﺎﺕ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﻴﺞ ﺍﻟﻌﺘﻴﻖ، ﺇﺫ ﻛﺎﻧﺖ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﺍﻟﺒﻴﺌﺎﺕ ﺍﻟﺤﺎﺿﻨﺔ ﻟﻔﺮﺟﺎﺕ ﺁﻟﺔ ﺍﻟﺮﺑﺎﺏ، ﻭﺃﻳﻀﺎ ﻹﻋﺎﺩﺓ ﺍﺳﺘﻨﺒﺎﺕ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻔﺮﺟﺎﺕ ﺩﺍﺧﻠﻬﺎ ﺑﺘﻨﺸﻴﻂ ﻓﻨﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﺍﻳﺲ ﺍﻟﺤﺴﻴﻦ ﺑﻮﻣﻬﺪﻱ، ﻭﻫﻮ ﻣﻦ ﺷﻌﺮﺍء ﻭﺭﻭﺍﺩ ﺍﻷﻏﻨﻴﺔ ﺍﻷﻣﺎﺯﻳﻐﻴﺔ ﺍﻟﻤﻌﺎﺻﺮﺓ ﻭﻓﻦ ﺍﻟﺮﻭﺍﻳﺲ.

أضف تعليق
الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق