الولايات المتحدة تعاقب صادرات فرنسية مع وقف التنفيذ

قررت الولايات المتحدة فرض رسوم جمركية عقابية بنسبة 25% على صادرات فرنسية بقيمة 1.3 مليار دولار سنويا. وقررت الولايات المتحدة هذه العقوبات ردا على ضريبة فرنسية استهدفت شركات الإنترنت الأميركية العملاقة، مشيرة إلى أنها قررت في الوقت الراهن تعليق جباية هذه الرسوم لإفساح المجال أمام البلدين للتوصل إلى حل.

وقال الممثل التجاري الأميركي روبرت لايتهايزر، إن الضريبة الفرنسية على خدمات شركات الإنترنت “تستهدف بشكل غير منصف شركات التكنولوجيا الأميركية”، مشيرا إلى أن واشنطن ستعلق تنفيذ قرار فرض الرسوم العقابية حتى 6 يناير عام 2021 ، مع استمرار المفاوضات بين الطرفين، بما في ذلك الحوار داخل منظمة التعاونالاقتصادي والتنمية.

هذا وتشمل الرسوم العقابية مستحضرات التجميل وحقائب اليد الفرنسية، لكن تم إعفاء أجبان “الكممبير “و”الروكفور”، وفق اللائحة النهائية. وكان البرلمان الفرنسي أقر في 11 يوليوز 2019 فرض ضريبة على عمالقة الإنترنت، لتصبح فرنسا بذلك أول دولة تفرض ضرائب على “غافا” (اختصارا لغوغل وأمازون وفيسبوك وآبل) وعلى غيرها من الشركات المتعددة الجنسيات ، المتهمة بالتهرب الضريبي. و

عشية قرار البرلمان الفرنسي قررت الولايات المتحدة إجراء دراسة لتقييم تداعيات هذه الضريبة على الشركات الأميركية، في حين هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بفرض رسوم جمركية عقابية بنسبة 100% على المنتجات الفرنسية، ولا سيما على الأجبان ومستحضرات التجميل وحقائب اليد.

وقد خلصت الدراسة التي أجراها مكتب لايتهايزر في يناير الفائت ، إلى أن الضريبة الفرنسية “غير معقولة” وتمييزية ضد الشركات الأميركية.

أضف تعليق

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق