الوزير أمزازي على فوهة بركان بسبب نتائج مباراة انتقاء المدير الإقليمي بأسا الزاك

وأطر تعليمية ترفع شعار "لا للمحسوبية" في وجهه بعدما ألغى نتائج المباراة لمرتين

تعيش مدينة أسا الزاك على صفيح ساخن بسبب نتائج المباراة الانتقائية للمدير الإقليمي التي ألغيت للمرة الثانية على التوالي من طرف وزير التعليم سعيد أمزازي، بغاية تعيين أحد المحظوظين في المنصب المذكور، وذلك وفق ما ذكرته مصادر متطابقة.

وينتظر نساء ورجال التعليم تعيين المدير الإقليمي الجديد بفارغ الصبر، خصوصا أن المصادر نفسها ذكرت أن الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم واد نون نظمت المباراة وبعثت بالنتائج النهائية للوزير المكلف منذ يونيو الماضي، إلا أنه لم يتم التعيين إلى حدود الساعة، مما جعل المهتمين بقطاع التعليم يتساءلون عن السبب في هذا التأخر غير المبرر من طرف الوزير الحركي الذي يحاول للمرة الثانية في ظرف سنتين أن يعاكس مبدأ تشجيع الكفاءات.

إلى ذلك، تقدم عدد من البرلمانيين المنتمين للمنطقة بطلب لقاء عاجل مع الوزير أمزازي الأسبوع المقبل، لوقف النزيف الذي أصاب القطاع بالمنطقة قبل فوات الأوان، خصوصا أن الدخول المدرسي الجديد عرف تعثرا وفوضى في تدبير الموارد البشرية وسد الخصاص، الأمر الذي جعل الآباء والأمهات قلقين من الوضع الحالي ومستعدين للخروج إلى الشارع للاحتجاج، في الوقت الذي قاطع نساء ورجال التعليم حفل اليوم العالمي للمدرس وأصدرت نقاباتهم بيانات في الموضوع.

أضف تعليق
الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق