النقيب زيان أمام المحكمة في ملفين مرتبطين بدفاعه عن ناصر الزفزافي والصحفي بوعشرين

النيابة العامة تصر على التشطيب عليه من مهنة المحاماة لردعه عن الجهر بالحقيقة

امتثل من جديد صباح اليوم الخميس، النقيب محمد زيان أمام الغرفة التأديبية لمحكمة الاستئناف بالرباط، بخصوص ملفين تطالب من خلالهما النيابة العامة التشطيب على النقيب زيان، من مهنة المحاماة.

ويتعلق الأمر بملف مرتبط برسالة ناصر الزفزافي التي حث فيها ساكنة الريف بالتمسك بالسلمية وحبهم للوطن ووفاءهم للوحدة الترابية، وهو ما كان سيفضح خصوم المغرب المحيطين بمراكز القرار الراغبين في انتشار القمع، مستعملين الحيلة والتدليس بما في ذلك إقناع السلطات العليا بكون حراك الريف هو حراك انفصالي، إلا أن رسالة ناصر الزفزافي فصلت في هذا الأمر وكرست وطنية ساكنة ريف المملكة. وقد تأخر النظر في هذه القضية إلى 5 شتنبر.

أما الملف الثاني فيرتبط بقضية دفاعه عن توفيق بوعشرين، حيث أصرت النيابة العامة على الاستمرار في الضغط على النقيب زيان من أجل التراجع عن دفاعه عن مؤسس جريدة “أخبار اليوم” و”اليوم 24″، وتحريك مسطرة تأديبية بالتشطيب عليه من مهنة المحاماة، بدعوى أنه “منع شاهدة من الإدلاء بشهادتها” في الملف، خلافا للواقع، والحال أنه لا يوجد أي شاهد في ملف توفيق بوعشرين، باستثناء اللواتي صرحن أنهن لم يتعرضن لأي تحرش من توفيق بوعشرين، لكن أصحاب القرار يريدون تغيير الحقيقة لفرض رواية مهندسي الملف.

إلى ذلك، حضر النقيب زيان شخصيا ليطلب من كتابة الضبط أن تسجل قراره بمتابعة الوكيل العام للملك أحمد الداكي، بمتقضيات المادة 353 من القانون الجنائي.

وقد تأخر هذا الملف بدوره إلى جلسة 19 شتنبر.

أضف تعليق
الوسوم

لبنى الفلاح

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق