الملك ينتظر برنامج التكوين المهني والوزير الحركي ينتظر رئاسة جماعة!

في الوقت الذي تلقت الحكومة تعليمات ملكية من أجل تقديم برنامج مدقق عن المسار الذي ينبغي ان يسلكه التكوين المهني، يكرس الحركي محمد الغراس كاتب الدولة المكلف بالتكوين المهني كل جهده للإطاحة برئيس جماعة بنمنصور.

وفي هذا السياق، رفع كاتب الدولة الحركي دعوى استعجالية أمام القضاء الإداري ضد رئيس الجماعة، لاستصدار حكم يقضي بإدراج ملتمس المطالبة باستقالة هذا الأخير ضمن جدول أعمال الدورة العادية لشهر أكتوبر الجاري، وفق ما تنص عليه المادة 70 من القانون التنظيمي.

وقد أثمرت جهود الغراس لهذه الغاية في جمع قائمة ب 26 عضوا وقعوا على ملتمس بهذا الخصوص دعما للوزير الحركي الحالم برئاسة جماعة بن منصور الواقعة بإقليم القنيطرة.

وقد أصدر الوزير الغراس، في سياق هذه المعركة، بصفته مستشاراباسم حزب “السنبلة”، بلاغا للرأي العام، أكد فيه وجود ملتمس موقع ومصحح بتاريخ 5 شتنبر الماضي، من لدن 27 عضوا جماعيا من أصل 29 للمطالبة باستقالة رئيس مجلس جماعة بنمنصور، مع دعوته، يضيف الغراس في بلاغه، إلى إدراج هذا الملتمس كنقطة فريدة ضمن جدول أعمال الدورة العادية الأولى من السنة الرابعة لمدة انتداب المجلس، أي دورة شهر أكتوبر الجاري.

وكان كاتب الدولة المكلف بالتكوين المهني قد خاض غمار الإنتخابات الجماعية لشهر شتنبر 2015 بجماعة بنمنصور، وحصل على مقعد داخلها من موقع وكيل للائحة الشباب.

وقال العضو الحكومي والمستشار الجماعي الطامح لرئاسة الجماعة الترابية لمسقط رأسه، أنه أمام تعنت الرئيس ورفضه لإدراج نقطة استقالته في جدول أعمال دورة أكتوبر، قام أعضاء المكتب بمراسلة السلطة الإقليمية في شخص العامل، بتاريخ 14 شتنبر المنصرم، لإخباره بهذا المستجد، مؤكدا أن سلطة الوصاية قامت بتنبيه الرئيس لهذا الخرق القانوني وذكرته بوجوب إدراج نقطة استقالته في جدول أعمال الدورة، لكنه رفض الالتزام بمقتضيات القانون مرة أخرى، ليتقرر طرق باب القضاء الإداري.

إلى ذلك، أرجع الوزير الحركي أسباب المطالبة بإقالة الرئيس، الواقع التنموي المتردي داخل الجماعة الترابية بنمنصور، موضحا أن هذه الأخيرة تعاني من سوء التسيير والتدبير وهدر للزمن الانتدابي في عهد الرئيس الحالي، “وهو ما ضيع فرصا حقيقية للتطوير والاستجابة لانتظارات ساكنة الجماعة والمساهمة في المداخيل التنموية المحلية في الإقلاع الذي تنشده بلادنا”، حسب زعمه.

أضف تعليق
الوسوم

عبد الحكيم نوكيزة

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق