المرتضى إعمراشا: ما خفف وطأة السجن دعم العائلة والأصدقاء والمغاربة

في أول تعليق له عقب خروجه من السجن بعفو ملكي، قال المعتقل السابق، المرتضى إعمراشا،  إن ”ما خفف عنه وطأة الاعتقال، ومرارته هو المساندة، والدعم من عائلاته، وجيرانه، وأصدقائه داخل الوطن، وخارجه، وكذلك وقوف المغاربة إلى جانب محنة عائلاته أثناء زياراتهم لهم”.

وأضاف إعمراشا في تدوينة منشورة بموقع الفايسبوك، اليوم الأحد، أنه “يحيي عاليا، كافة الهيآت، التي وقفت إلى جانبه، سواء في المغرب، وأوربا، ولا تزال تعبر عن مساندتها إلى حين مغادرة آخر معتقل سياسي السجون”.

وحوكم المرتضى على خلفية حراك الريف، بالسجن خمس سنوات نافذا.

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق