المحكمة الدولية للتحكيم تناقش بإسطنبول إشكاليات التحكيم الدولي والإلكتروني

تنظم المحكمة الدولية للوساطة والتحكيم الرباط الدورة الأولى لملتقى دولي حول التحكيم بإسطنبول بتركيا يومي 20 و21 يوليوز المقبل.

يشارك في المؤتمر خبراء ومحكمون دوليون ومحامون من دول عربية واجنبية.

وستناقش الدورة الأولى للملتقى الاشكاليات المرتبطة بالتحكيم الدولي وخاصة ما يتعلق بتنفيذ الأحكام الصادرة عن مؤسسات التحكيم الدولية من طرف الدول والمؤسسات العمومية التي صدرت في حقها هذه الأحكام.

الملتقى سيناقش كذلك الإشكاليات المرتبطة بالتحكيم الإلكتروني وسيسلط الضوء على الآليات الجديدة لتنفيذ المقررات التحكيمية الصادرة عن المراكز الدولية المتخصصة في التحكيم الإلكتروني وخاصة ما يتعلق بمنازعات التجارة الإلكترونية.

إشكاليات التحكيم المرتبطة بمنازعات الملكية الفكرية الدولية ستشكل أحد المحاور الرئيسة التي سيناقشها الملتقى.

وقد استدعت المحكمة الدولية للوساطة والتحكيم الرباط لهذا الغرض خبراء متخصصين في المجال وبينهم خبراء مغاربة.

الملتقى سيكون مناسبة أيضا لدراسة المعوقات التي تحول دون تطور التحكيم وخاصة التحكيم المؤسساتي بالدول النامية وبينها الدول الافريقية.

وستصدر عن الملتقى توصيات ومقترحات حول تنفيذ مقررات المؤسسات الدولية للتحكيم وتلك المتعلقة بالتجارة الالكترونية ومنازعات الملكية الفكرية وأخرى تحث الدول وخاصة النامية على تشجيع اللجوء للتحكيم في المنازعات التجارية ومنازعات الاستثمار لما للتحكيم من دور مركزي في دعم مناخ الاعمال بهذه الدول وفي كل الدول.

وتعتبر المحكمة الدولية للوساطة والتحكيم الرباط التي يوجد مقرها الرئيس بالمغرب مؤسسة تحكيم دولية تشتغل على قضايا التحكيم والوساطة بالمغرب وباقي دول العالم وخاصة افريقيا.

وتضم في عضويتها خبراء ومحكمون دوليون ومحامون مغاربة واجانب

يشار الى ان المغرب صادق على اتفاقية نيويورك 1958 بشأن الاعتراف بالمقررات التحكيمية الاجنبية وتنفيذها سنة 1960 وعلى اتفاقية البنك الدولي لتسوية منازعات الاستثمار بين الدول ومواطني دول اخرى سنة 1966 وهي الاتفاقية المعروفة باتفاقية واشنطن لسنة 1965.

أضف تعليق
الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق