اللجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط تفضح الجزائر بسبب سوء التنظيم(وثيقة)

وقفت اللجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط، على مجموعة من الأخطاء التنظيمية والاختلالات التي شهدتها النسخة ال19 المقامة حاليا بوهران.

واعتبرت اللجنة الدولية في رسالة شديدة اللهجة موجهة إلى محافظ دورة “وهران”، الجزائري “عزيز درواز”،  أن حفل الافتتاح كان مجرد واجهة للتسويق الخارجي ليس إلا، مشيرة إلى أنها رصدت مجموعة من الاختلالات، لعل أبرزها، عدم تسليط الضوء على الالعاب المتوسطية، فضلا عن إزاحة بعض الدول من خريطة الحوض المتوسطي.

ووقفت رسالة الأمين العام الموجهة إلى محافظ دورة وهران، على عدد من النواقص والسلبيات التنظيمية، من قبيل حرمان قرابة 60 شخصا من كبار المدعوين، من الحضور في الوقت المناسب إلى الملعب، بسبب مشاكل النقل، مشيرة إلى أن اللجنة المنظمة تركتهم وسط عامة الناس خلف الأبواب لساعات طوال، فضلا عن غياب المتطوعين والحاجيات الأساسية، كالماء الصالح للشرب وجودة الوجبات.

وفي ذات السياق، عبرت اللجنة الدولية عن أسفها الشديد بسبب حادث منع صحافيين مغاربة حاصلين على التراخيص من اللجنة، من ولوج التراب الجزائري، لأسباب واهية، مبدية استغرابها لغياب التجهيزات الرياضية بالقرية الأولمبية.

وشددت اللجنة على أن الانطباعات الأولية بخصوص تنظيم هذا الحدث الرياضي كانت سلبية جدا، ما اضطرها إلى مطالبة محافظ “وهران” بضرورة تقديم اعتذار رسمي حول ما حصل.

 

 

أضف تعليق

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

x
إغلاق