الكشف عن خطط بين قطر واسرائيل لاغتيال الر ئيس السوري

كشف تقرير لصحيفة الديار اللبنانية، أن قطر بحثت مع إسرائيل قبل مدة إعداد خطة لإغتيال الرئيس السوري بشار الأسد خلال زيارة قام بها رئيس وزراء قطر الشيخ حمد بن جاسم برفقة مدير المخابرات القطرية الى اسرائيل، دون الاشارة الى تاريخ هذه الزيارة.
وكتبت “الديار” حول هذه التسريبات في حينها، أن معلومات تشير إلى أن رئيس الموساد تم استدعاؤه للاجتماع وتم سؤاله عن الموضوع ووضعوا خطة من عدة أهداف.
وتتضمن هذه الأهداف: اختراق اسرائيلي قطري عربي لضباط سوريين قريبين من الرئيس الاسد ولديهم تعصب سني قوي ليطلقوا النار على الرئيس.
الهدف الثاني يتمثل في وضع جرثومة على كف يد مسؤول ويكون مطّعم هو ضد الجرثومة لكن عندما يصافح الرئيس بشار الاسد تنتقل الجرثومة الى الرئيس، أما الاحتمال الثالث فهو امكانية تسميم الطعام بمادة كيمياوية أو اختراق جهاز امن الرئيس الاسد من خلال ضابط كبير يتم دفع ملايين الدولارات اليه لوضع عبوة متفجرة على مدخل القصر ويتم تفجيرها لاسلكياً لدى دخول الرئيس الاسد.
وتابعت الصحيفة أن الاحتمال الرابع هو تزويد مسلحين موزعين حول مطار اللاذقية بصواريخ ستينغر أرض ـ جو لاطلاقها عند انتقال الرئيس الأسد من دمشق الى مطار اللاذقية، حيث يمضي الأسد عادة عطلة الخميس والجمعة في اللاذقية أو في قريته القرداحة، بحسب الصحيفة.
واأضحت الصحيفة أن نتانياهو أجاب بأن هذا القرار قرار كبير وخطير، وقد ينعكس على اسرائيل وأمنها اذا سقط النظام، وأن اسرائيل ستواجه إلى جانب سورية كدولة معادية خط الإخوان المسلمين والسلفيين من مصر الى ليبيا الى تونس الى اليمن الى السعودية الى العراق الى لبنان وصولاً لسورية.
وتابعت الصحيفة ان الشيخ حمد بن جاسم عرض على إسرائيل مقابل ذلك ان قطر مستعدة لتزويد اسرائيل لمدة سنتين بالغاز مجاناً إضافة لمادة البنزبن بسعر منخفض، اذا استمرت إسرائيل في التعاون و”هنا سأل نتانياهو حمد بن جاسم: إذا أسقطنا الرئيس الأسد هل سيقوم مجلس التعاون الخليجي بالاعتراف باسرائيل؟”.
أضف تعليق

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق