الفريق الأممي يؤكد للحلاوي وصديقاتها: نهتم بالانتهاكات التي يتعرض لها الصحفي بوعشرين

أكدت مجموعة العمل المعنية بالاعتقال التعسفي التابعة للأمم المتحدة مرة أخرى، اليوم الأربعاء، أن مهمتها تندرج ضمن مجال حقوق الإنسان وليس في مجال العدالة الجنائية، وهو ما معناه أن مجموعة العمل لا تهتم بموضوع إدانة شخص بارتكاب جريمة ما أو تبرئته منها، بل هي تدرس فقط مسألة الانتهاكات المحتملة التي قد تتعرض لها حقوق ذلك الشخص، ومع الأسف فنحن ليس لنا أي نفوذ أو تأثير على التأويلات الممكنة للآراء الصادرة عن مجموعتنا، سواء كانت تلك التـأويلات من التي يستنتجها بعض الأفراد أو الدولة نفسها.

وأضافت مجموعة العمل في مراسلتها الموجهة لجزء من المطالبات بالحق المدني (الحلاوي وصديقاتها)، توصلت الحياة اليومية بنسخة منها، أن “مجموعة العمل واعية تمام الوعي بالتهم الموجّهة وكذلك بحقوق الأشخاص الذين يزعمون أنهم كانوا ضحايا تلك الأفعال والذين تقدموا بشكايات في الموضوع إلى السلطات”، مؤكدة أن “مقاومة العنف ضد النساء أمر يكتسي أهمية بالغة ومن واجب موظفي الدولة ألا ينتهكوا حقوق الأفراد الذين تنسَب لهم أفعال العنف وذلك في مصلحة الضحايا المفترضات، وذلك عبر توفير وضمان مساطر عادلة كما أن مجموعة العمل تعبر عن ثقتها في المنظومة العدالة الوطنية وقدرتها على إنصاف الضحايا كلما ثبت ارتكاب أعمال عنف”.

وتفاديا للترويج لأي تحريف من طرف بعض المواقع والجرائد المدفوعة(..) تقوم الحياة الحياة اليومية بنشر ترجمة حرفية لمراسلة الفريق الأممي:

مجموعة العمل المعنية بالاعتقال التعسفي

12 يونيو 2019

إن مجموعة العمل التابعة للأمم المتحدة المعنية بالاعتقال التعسفي تشكركم على مبادرتكم بالقدوم لتخبروا هذه المجموعة أنكم تلقيتم بألم شديد الرأي الصادر عنها رقم 85-2018 وبالتأويل الذي قد يمكن استخلاصه من الرأي والذي قد يُفهم منه أن الرأي يحاول تبرئة السيد توفيق بوعشرين.

في بداية الأمر نعبر لكم عن شعورنا بالأسف إذا كان رأينا قد تسبب لكم في شعور بالألم والحزن، كما نذكركم بشكل لا لبس فيه أن مهمة مجموعة العمل تندرج ضمن مجال حقوق الإنسان وليس مجال العدالة الجنائية، وهذا معناه أن مجموعة العمل لا تهتم بموضوع إدانة شخص بارتكاب جريمة ما أو تبرئته منها، بل هي تدرس فقط مسألة الانتهاكات المحتملة التي قد تتعرض لها حقوق ذلك الشخص، ومع الأسف فنحن ليس لنا أي نفوذ أو تأثير على التأويلات الممكنة للآراء الصادرة عن مجموعتنا، سواء كانت تلك التـأويلات من التي يستنتجها بعض الأفراد أو الدولة نفسها.

وفيما يتعلق بالموضوع الذي يهمكم نود أن نذكركم بالفقرة 74 من الرأي الذي أصدرناه : “إن مجموعة العمل واعية تمتم الوعي بالتهم الموجّهة وكذلك بحقوق الأشخاص الذين يزعمون أنهم كانوا ضحايا تلك الأفعال والذين تقدموا بشكايات في الموضوع إلى السلطات. إن مقاومة العنف ضد النساء أمر يكتسي أهمية بالغة ومن واجب موظفي الدولة ألا ينتهكوا حقوق الأفراد الذين نُنسَب لهم أفعال العنف وذلك في مصلحة الضحايا المفترضات، وذلك عبر توفير وضمان مساطر عادلة كما أن مجموعة العمل تعبر عن ثقتها في المنظومة العدالة الوطنية وقدرتها على إنصاف الضحايا كلما ثبت ارتكاب أعمال عنف”.

لقد كان الهدف من إضافة هذه الفقرة هو معالجة الحالات مثل حالتكم، كما نؤكد أن الرأي الصادر لفائدة السيد بوعشرين لا يسعى أبدا إلى إبطال أو عرقلة السير العادي للمساطر القضائية التي تستهدفه وتزعم أنه ارتكب أفعالا إجرامية، وبما أن الأمر لا يندرج ضمن وظيفة مجموعة العمل، فقد عبّرنا عن ثقتنا في القضاء الوطني ليقوم بمهمته على أحسن وجه ويمارس صلاحياته في احترام كامل لحقوق جميع الأطراف.

في هذه الظروف تود مجموعة العمل أن تعبر لكم مرة أخرى عن مشاعر المودة وعن ثقته في مؤسسته.

وتقبلوا أسمى عبارات التحية والتقدير.

التوقيع: خوسي أنطونيو غيفارا بيرموديز
الرئيس المقرر لمجموعة العمل حول الاعتقال التعسفي.

أضف تعليق
الوسوم

لبنى الفلاح

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق