السجن النافذ لطبيبة بعد وفاة امرأة حامل في الصويرة

أدانت المحكمة الابتدائية بالصويرة، طبيبة تعمل بالمركز الصحي “تالمست”، بعشرة أشهر حبسا نافذا، وغرامة مالية بعشرة آلاف درهم، وبـ 8 أشهر حبسا نافذا في حق سائق سيارة الإسعاف التابعة للجماعة القروية “تالمست” على خلفية وفاة امرأة حامل”.

 وفي التفاصيل الواقعة، ذكرت مصادر، أن امرأة حامل وصلت رفقة زوجها إلى المركز الصحي بـ”تالمست”، لأجل وضع حملها، لكنها فوجئت بغياب الطاقم الطبي وعدم وجود أي ممرض، لأجل مساعدتها على الوضع والمخاض، مما دفع بزوجها إلى البحث عن سيارة الإسعاف لنقلها إلى المستشفى الإقليمي سيدي محمد بن عبد الله بمدينة الصويرة والذي يبعد عن المركز الصحي بـ 60 كيلومترا.

وأضافت أن وضعية المرأة الحامل كانت خطيرة بسبب المخاض وطول مسافة الطريق، وفقدانها للكثير من الدماء قبل الوصول إلى المستشفى، خصوصا بعدما وضعت حملها في ظروف قاهرة، لتفارق الحياة بسبب الإهمال وعدم تحمل المسؤولية من قبل بعض الأطر الطبية، خاصة الذين يعملون في المراكز الصحية القروية.

وقد خلفت حادثة وفاة المرأة الحامل استياء عارما وغضبا شعبيا لدى نشطاء المجتمع المدني والفعاليات الحقوقية، التي مارست ضغطها بالاحتجاج والبيانات لفتح تحقيق قضائي وتحديد المسؤوليات، حيث تم فتح تحقيق كشف عن مغادرة الطبيبة المسؤولة لمقر عملها بالمركز الصحي، قبل انتهاء المداومة.

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق