الخطوط الجوية تشرع في تنفيذ المغادرة الطوعية

تنفيذا لخطة التقشف التي قررتها شرعت شركة الخطوط الملكية المغربية (لارام) في تنفيذ مخطط “المغادرة الطوعية” لموظفيها، لتخفيف عبء الأجور إثر تداعيات أزمة “كوفيد-19”.

فقد أفادت الجامعة الوطنية للنقل الجوي، المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، بتوصلها إلى اتفاق مع إدارة شركة الخطوط الملكية المغربية قصد تحسين شروط “المغادرة الطوعية” وكانت المفاوضات بين ممثلي الأجراء وأرباب العمل قد خلصت إلى تمديد عرض “المغادرة الطوعية” للموظفين عن سن 56 سنة فما فوق بدلا من 57 سنة، اضافة إلى تقديم مكافأة نهاية الخدمة لتعادل 5 أشهر من الراتب في حد أقصى قدره 100 ألف درهم (بغض النظر عن السنوات المتبقية).

وأضافت الجامعة الوطنية للنقل الجوي أن الإجراء يهم أيضا تغطية كاملة لحصة صاحب العمل والموظف الذي سيستفيد من “المغادرة الطوعية” من كل السنوات المتبقية بشأن المساهمة في التأمين الصحي.

والى ذلك ،كان المدير العام لشركة الخطوط الملكية المغربية قد قدم الخطوط العريضة منذ بضعة أيام لأكبر عملية تقشف تعرفها الشركة في تاريخها، وذلك خلال اجتماع مع مدراء الشركة والنقابات وممثلي الأجراء والمستخدمين والربابنة.

وتقضي خطة التقشف هذه عن تخلي شركة الخطوط الملكية المغربية عن 30 في المائة من أسطولها البالغ عدده 59 طائرة، و30 في المائة من موظفيها ومستخدميها، إضافة إلى تنظيم “مغادرة طوعية”، ثم إلغاء عدد من الرحلات الدولية، خصوصا التي أنشئت حديثاً أو تلك التي تعرف اختلالات في توازنات مالية.

وفي المرحلة الأولى، تقرر إطلاق عملية “مغادرة طوعية” للموظفين القريبين من سن التقاعد، ثم المرور إلى مرحلة ثانية من تخفيض الموارد البشرية في حالة استمرار العجز.

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق