الحكم على شقيق المستشار الملكي ياسر الزناكي بالسجن النافذ والغرامة

أدانت المحكمة الابتدائية بالرباط، أمس الأربعاء 23 نونبر الجاري، كريم الزناكي، شقيق المستشار الملكي، ياسر الزناكي، بالسجن النافذ وغرامة نافذة قدرها 2000 درهم، بعدما تقرر متابعته قضائيا بتهم ثقيلة، على خلفية تورطه في قضية نصب وتزوير.

وقضت هيئة الحكم في حق شقيق الزناكي، بثلاث سنوات سجنا نافذا، بينما أدانت متهم أخر في ذات القضية، يدعى أحمد بن الخياط بسنة سجنا نافذا وغرامة قدرها 2000 درهم، وقضت بأداء الزناكي لفائدة  المشتكي المطالب بالحق المدني بتعويض إجمالي قدره 96مليون درهم،  ( 10 ملايير سنتيم تقريبا) وبأداء المتهم احمد بلخياط الزكاري تعويضا ماليا قدره 10 ملايين درهم (مليار سنتيم) مع تحميلهما الصائر والإجبار في الأدنى.

وآخذت المحكمة شقيق الزناكي من أجل تهم: “النصب والتزوير واستعمال عن سوء نية أموال الشركة استعمالا يضر بالمصلحة الاقتصادية للشركة ولتحقيق أغراض شخصية ومحاباة لشركة له فيها مصلحة مباشرة”، وهي الأفعال والتهم المنصوص عليها وعلى عقوبتها في الفصول القانونية 358/359/540/129/ من القانون الجنائي والمادة 107 من قانون الشركات ذات المسؤولية المحدودة.

وفي تفاصيل الواقعة، أورد مصدر مطلع، أن “كريم الزناكي كان شريكا لمستثمرين قطريين، من مستوى عال، في مشروع إنشاء فندق قصر نمسكار ” palais namaskar”  بمراكش، قبل أن يكتشف القطريون تورطه (الزناكي) في عمليات نصب وتزوير واختلاسات مالية طالت ميزانية المشروع التي كان يتصرف فيها هذا الأخير”.

وأشار ذات المصدر إلى أن الشركاء القطريين أرادوا في بادئ الأمر التوصل إلى حل ودي مع شقيق المستشار الملكي لاسترجاع الأموال، إلا أن المحاولة باءت بالفشل.

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق