الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تطالب بالإفراج الفوري عن الصحفي الراضي

طالبت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالإفراج الفوري عن الصحفي عمر الراضي، والكف عن تظليل الرأي العام وتسخير القضاء والصحافة المأجورة وقضايا النساء العادلة للتضييق والتشهير بالأقلام الحرة ومتابعتها بتهم أخلاقية وجنسية.

وعبرت الجمعية في بلاغ، اطلعت الحياة اليومية على نسخة منه، عن إدانتها  لما أسمته، ب”الحملة التشهيرية الممنهجة والمغرضة التي استهدفت الصحفي عمر الراضي أسابيع قبل اعتقاله، الموجّهة من لدن مواقع إعلامية معروفة بتبعيتها للسلطة والتي وصلت حد اللحاق به لأي مكان يقصده واستفزازه وافتعال خصومات معه وتلفيق تهمة له”.

ورفضت الجمعية الحقوقية، استعمال أسلوب تظليل الرأي العام، في قضية الصحفي الراضي، من أجل استدرار تعاطفه باستغلال قضايا النساء العادلة، من قبيل رفض وإدانة الاعتداء الجسدي والجنسي على النساء”.

وطالبت في ذات البلاغ، بالإفراج الفوري عن الصحفي الراضي وتمكينه من تقديم وسائل دفاعه وهو حر، تفعيلا لضمانات وشروط الحق في المحاكمة العادلة وأولها قرينة البراءة؛ انسجاما مع المواثيق الدولية ومع الدستور المغربي في مادته 23، ومع الفصل الأول من القانون المسطرة الجنائية.

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق