الجزائر تتحدث عن حرب بالوكالة في ليبيا والأمم المتحدة تدين اشتباكات بطرابلس

 أكد وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم، أن “العالم يشهد حاليًا حربًا بالوكالة في ليبيا”، محذرًا من “تدهور الوضع بها مثلما حدث في سوريا والصومال، حال استمرت التدخلات الأجنبية بها”.

وقال بوقادوم، في مؤتمر صحفي، السبت “نحن نعيش حربا بالوكالة في ليبيا، ولم نعد نشاهد ليبيين كثر في المعارك”، مضيفًا “كل الأطراف الليبية تطلب وساطة الجزائر، لأننا البلد الوحيد الذي لم يرسل سلاحا ولا مرتزقة لليبيا بل فقط رسالة أمل من أجل حل سياسي”.

من جهة أخرى، أعربت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عن قلقها العميق إزاء الاشتباكات الأخيرة التي وقعت بين عناصر إجرامية، بينهم أفراد بجماعات مسلحة في جنزور، إحدى المناطق السكنية في طرابلس.

وقد تسببت هذه الاشتباكات في ترويع السكان وأسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى. وادانت البعثة الأممية “مثل هذه الأعمال الطائشة” التي تعرّض المدنيّين للخطر المباشر، في حين بدأت طرابلس تتعافى من حصار دام 15 شهرا.

ولفتت البعثة أن وقوع هذه الاشتباكات يؤكد ضرورة أن تتحرك حكومة الوفاق الوطني بسرعة نحو إصلاح فعّال للقطاع الأمني، بالتزامن مع نزع سلاح المجموعات المسلحة وتسريح وإعادة دمج عناصرها.

أضف تعليق

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق