الجزائريون يواصلون الاحتجاج من أجل دولة مدنية

تجددت المظاهرات اليوم الجمعة، للأسبوع الرابع والعشرين في الجزائر للمطالبة برحيل رموز نظام بوتفليقة.

هذا، وقد انطلقت الاحتجاجات بمختلف أرجاء الجزائر للمطالبة بالتغيير الشامل للسلطة، ورحيل رموز النظام الذي أرساه الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وفي سياق تجدد الاحتجاج، انشرت قوات الأمن تعزيزات في أهم أحياء العاصمة، بينما استجوبت عشرات المتظاهرين.

ورفض محتجون الحوار مع السلطة ورفعوا شعارات تشدد على ضرورة مدنية الدولة.

وتتزامن هذه الجمعة مع سعي السلطةالعسكرية الحاكمة إلى تعبئة القوى السياسية من أجل إنجاح حوار وطني، فيما يكابد الرئيس المؤقت، عبد القادر بن صالح، من أجل إطلاق الحوار الذي تم الإعلان عنه.

أضف تعليق
الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق