الاكتظاظ في مركز التلقيح وسوء التدبير يثيران شكوى آمهات وآباء التلاميذ بآيت ورير

يشتكي آمهات وآباء تلاميذ مدينة آيت ورير التابعة لإقليم الحوز، من مشكلة الاكتظاظ ومن التدبير العشوائي لعملية تلقيح أبنائهم التي تجري في مركز وحيد بثانونية أبطيح.

وفي هذا الصدد، قالت رئيسة لجنة المرأة والطفل بشبكة حقوق الانسان بآيت ورير في اتصال هاتفي بجريدة الحياة اليومية، إن “علمية تلقيح التلاميذ بثانوية أبطيح تمر في ظروف يطبعها التدبير العشوائي”.

وأضافت” لقد زرت صباح اليوم ثانونية أبطيح وعاينت حجم المعاناة التي يعيشها التلاميذ والتلميذات وأمهاتهم وآبائهم، نظير تلقي جرعة اللقاح”.

واستغربت ذات المتحدثة من تخصيص مركز وحيد لعملية تلقيح تلاميذ مدينة آيت ورير والمناطق التابعة لها، في حين توجد هناك ثانوية ثانية كان بالإمكان استغلالها والحيلولة دون وقوع الاكتظاظ على مركز ثانوية أبطيح.

وفي ذات السياق، وجهت هيئات حقوقية انتقادات واسعة للمسؤولين بسبب الاختلالات التي يعرفها تدبير عملية تلقيح التلاميذ التي انطلقت منذ نهاية غشت المنصرم.

وتجدر الإشارة إلى أن وزارة التعليم قد أعلنت عن تنظيم عملية تلقيح واسعة تشمل متمدرسي التعليم العمومي والخصوصي ومدارس البعثات الأجنبية الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 سنة، بغية إنجاح  ضمان ظروف آمنة لانطلاق الموسم الدراسي المقبل وتحقيق أثر إيجابي على جودة التحصيل الدراسي واكتساب التعلمات الأساسية.

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق