الأمير هشام: المغرب بلد جميل وسيكون أجمل بالإفراج عن معتقلي حرية التعبير وإنهاء أسباب الظلم والحكرة

تفاعل الأمير هشام العلوي ابن عم الملك محمد السادس، مع الحملة الإعلامية التي أطلقتها منظمة العفو الدولية للتضامن مع معتقلي الرأي والتعبير والمعتقلين السياسيين بالمغرب والمطالبة بإطلاق سراحهم.

وقال الأمير هشام في تدوينة نشرها بصفحتها الخاصة بالفاسبوك: “إن المغرب بلد جميل وسيكون اجمل بالافراج عن معتقلي حرية التعبير وانهاء أسباب الظلم والحكرة”.

وأرفق التدوينة بشعار المنظمة: “أنا أعبر عن رأيي أنا لست مجرما” للحملة التي أطلقتها نهاية الأسبوع المنصرم، مستندة في ذلك على المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان التي تنص على أن “لكل شخص الحق في الحرية والتعبير”.

ونشرت أمنستي بصفحتها الخاصة بالفايسبوك، صورة تجمع مجموعة من المعتقلين السياسيين والإعلاميين ومعتقلي الرأي والمدونين والناشطين الشباب يتوسطهم شعار الحملة.

وسبق للأمير الأحمر أن علق على المحاكمات التي طالت، مؤخرا، مجموعة من القاصرين المغاربة على خلفية تدوينات فايسبوكبة أو ترديد أغاني مناوئة للسلطة بالقول: “إن الحزن والدهشة هي المشاعر التي تغزو المرء أمام تعرض قاصرين مغاربة لم يتجاوز عمرهم 18 ربيعا للسجن بسبب تدوينات في شبكات التواصل الاجتماعي أو ترديد أغاني”.

وأضاف: إن “هذه الأحكام تعتبر اعتداء على حرية التعبير وإعداما في حالة القاصرين”.

ويرى الأمير هشام أن محاكمة مواطنين لا يشكلون أي خطر على أمن البلاد، يضع الملكية في مواجهة صريحة مع الشعب، متسائلا عن غياب قضايا الفساد عن المحاكم المغربية، التي هي سبب الاحتقان السياسي والاجتماعي الحالي، وفق ما جاء في تدوينة سابقة للأمير.

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق