استقالة مفاجئة لوزيرة الرياضة الفرنسية من حكومة إدوار فيليب

وكالات

أعلنت وزيرة الرياضة الفرنسية لورا فليسيل الثلاثاء استقالتها لـ”أسباب شخصية”. وتعد فليسيل، البطلة الأولمبية في المبارزة، ثاني وزير يستقيل من حكومة إدوار فيليب في أقل من أسبوع بعد استقالة وزير البيئة نيكولا هولو الجمعة، فيما ينتظر الإعلان عن تعديل حكومي الثلاثاء. 

“بعد 16 شهرا مثيرا للاهتمام على رأس وزارة الرياضة، قررت مغادرة الحكومة لأسباب شخصية” بهذه الكلمات التي جاءت في بيان نشرته الثلاثاء، أعلنت وزيرة الرياضة الفرنسية لورا فليسيل، استقالتها من الحكومة.

وتأتي استقالة فليسيل البالغة من العمر 46 عاما، بعد أقل من أسبوع من استقالة وزير البيئة نيكولا هولو، في وقت ينتظر فيه الإعلان عن تعديل في حكومة إدوار فيليب التي تمر بأزمة مع الدخول الاجتماعي الجديد.

وأفادت أوساط الوزيرة أنها “تريد استعادة حريتها والتصرف بطريقة مختلفة” واستقالتها ليست لديها “أي صلة بقضايا الميزانية”، في وقت يشعر القائمون على الرياضة في فرنسا بالقلق حيال إمكانياتهم، بعد عام على منح باريس استضافة الألعاب الأولمبية عام 2024.

وبينما استقال هولو مشيرا إلى أنه شعر أنه يعمل “بمفرده” لمعالجة التحديات البيئية داخل حكومة، فقد دافعت فليسيل على العكس عن عملها وعمل الحكومة.

وقالت “فرنسا شهدت عاما رياضيا استثنائيا، مع منحها استضافة ألعاب 2024 وبطولة العالم للروغبي عام 2023، و(تحقيقها) انتصارات كثيرة بينها تلك التي ترمز إلى (فوز) فريقنا الفرنسي لكرة القدم” في بطولة العالم.

وأكدت أنها تنوي البقاء “زميلة مخلصة” للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الحكومة إدوار فيليب الذي أشادت بـ”تصميمه ومشاركته الكاملة للقيم والوطنية”.

 

أضف تعليق
الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق