استئنافية مراكش تخفف الأحكام الصادرة في حق المديمي

قضت الغرفة الجنحية لدى محكمة الاستئناف بمراكش، اليوم الإثنين 26 يوليوز الجاري، بتخفيف الحكم الصادر في حق محمد المديمي رئيس المركز الوطني لحقوق الإنسان ، المتابع في ملف التشهير والنصب والوشاية الكاذبة وملف التحريض ضد الوحدة الترابية للمملكة.

وعلم من مصادر حضرت الجلسة أن هيئة الحكم، خففت الحكم القاضي بسجن المديمي 22 شهرا، الصادر من طرف الغرفة الجنحية التلبسية التأديبية بالمحكمة الابتدائية بمراكش، في نونبر المنصرم ، الى 15 شهرا فقط،

كما تم بحسب ذات المصادر خلال جلسة اليوم، تخفيف حكم الغرفة الجنحية التلبسية التأديبية بالمحكمة الابتدائية بمراكش، القاضي بإدانة محمد المديمي بأربع سنوات سجنا نافذا الى سنتين ونصف في الحكم الاستئنافي الصادر اليوم الإثنين.

وكانت الغرفة الجنحية التلبسية التأديبية بالمحكمة الابتدائية بمراكش حكمت على محمد المديمي بـ 22 شهرا حبسا نافذا، في نونبر الماضي، بعد متابعته في حالة اعتقال من أجل ارتكاب جنح متعلقة بـ: “محاولة النصب والابتزاز، إهانة موظفين عموميين أثناء قيامهم بمهامهم، الوشاية الكاذبة، إهانة هيئة منظمة، بث وتوزيع ادعاءات ووقائع كاذبة بقصد المساس بالحياة الخاصة للأشخاص والتشهير بهم”، وهي الأفعال المنصوص عليها وعلى عقوبتها في الفقرة الثانية من الفصل 447 من القانون الجنائي.

أما الملف الثاني فتوبع فيه المتهم نفسه من أجل “إهانة هيئة نظمها القانون والتحريض ضد الوحدة الترابية للملكة بواسطة الوسائل الإلكترونية والورقية التي تحقق شرط العلنية”، وكانت الغرفة الجنحية التلبسية التأديبية بالمحكمة الابتدائية بمراكش، قد قضت في حقه بعقوبة سجنية مدتها 4 سنوات سجنا نافذا وغرامة مالية قدرها 30 ألف درهم.

وتعود تفاصيل هذه القضية إلى تضمن التقرير السنوي الصادر عن المركز الوطني لحقوق الإنسان مجموعة من المعطيات والمعلومات والأوصاف، من قبيل نعت  مدينة الداخلة بـ”المحتلة”، والجيوش المغربية بـ”قوات الاحتلال”. كما وصف التقرير نفسه الصحراء تارة بـ”الغربية” وتارة بـ”المغربية”.

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق