إيران تحقق انتصارا بالنقط على بريطانيا في حرب البحار

قال وزير الخارجية الإيرانية جواد ظريف اليوم الإثنين، إن بلاده لا تسعى إلى مواجهة مع الولايات المتحدة، وإنما تريد فقط علاقات مبنية على الاحترام المتبادل.

وبموازاة ذلك، قالت لندن من خلال تصريحات لوزير خارجيتها واخرى لرئيس مكتب رئية الوزراء، إن بريطانيا تسعى إلى إيجاد مخرج للإفراج عن الناقلة الإيرانية المحتجزة لديها بالتشاور مع فرنسا والولايات المتحدة، وإن بريطانيا تعمل مع البلدين لخفض التصعيد مع إيران.

وقالت لندن وفق المصدرين المشار اليهما، أنها مستعدة لإطلاق سراح السفينة شرط أن تقدم إيران ضمانات بعدم إرسالها إلى سوريا.

بالمقابل، واصلت إيران احتجاز السفينة البريطانية، وقالت إن حجزها ليس رد فعل على قرصنة الناقلة الإيرانية من قبل بريطانيا، وإنما وفق مقتضيات القانون الدولي، لأن السفينة البريطانية تم الاستيلاء عليها داخل المياه الإقليمية الإيرانية.

ويبدو واضحا من خلال هذا الدعم الإيراني، أن طهران تسعى إلى تحقيق هدفين:

أولهما: عدم إخضاع البحث عن مخرج للناقلة البريطانية لصفقة تبادل مع لندن.

ثانيها: تحقيق انتصار بالنقط على لندن، من خلال إطارها في صورة القرصان، باعتبار أن استيلاءها على الناقلة الإيرانية تم خارج إطار القانون الدولي المتعلق بتنظيم الملاحة البحرية.

إلى ذلك، بات واضحا من خلال تصريح لوزيير الخارجية البريطاني في هذا الإطار، أن الحكومة البريطانية جرت على نفسها انتقادات لاذعة من داخل المملكة نفسها، سواء على مستوى الرأي العام او على مستوى الطبقة السياسية من داخل الحزبين، العمالي والمحافظ معا، حيث بات هناك قناعة بأن بريطانيا أوقفت السفينة الإيرانية بإملاء أمريكي.

ولذلك لوحظ لجوء وزير الخارجية البريطاني اليوم إلى محاولة خجولة للرد على هذا الاتهام، الذي كانت إيران قد كشفت عنه قبل ان يتحول الى قناعة داخل بريطانيا نفسها.

ومن هنا يفهم لماذا لجأ وزير الخارجية البريطاني إلى محاولة التأكيد على أن التشاور الجاري مع واشنطن في سبيل البحث عن مخرج للناقلة الإيرانية “لا يخضع لإملاءات أي طرف”.

أضف تعليق
الوسوم

عبد الحكيم نوكيزة

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق