إدانة عالمية للمملكة الوهابية بمجلس حقوق الإنسان

مر يوم أمس الثلاثاء في مجلس حقوق الإنسان بما لم تشته السلطات السعودية.

فقد ندد 29 بلداً أمام المجلس التابع للأمم المتحدة في جنيف ، بانتهاكات النظام السعودي لهذه الحقوق، وضمنها اغتيال الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده باسطنبول.

في هذا الإطار، تلا سفير الدنمارك في المجلس كارستن ستور بياناً وقعته البلدان الـ 29 أعربت فيه عن قلقها الشديد ازاء انتهاكات حقوق الانسان المتكررة في السعودية من تعذيب واعتقال تعسفي وإخفاء متعمد.

كم ندد البيان بـ “الاضطهاد وعمليات الاعتقال والترهيب التي يتعرض لها أعضاء المجتمع المدني والمدافعون عن حقوق الانسان والصحفيون والمعارضون السياسيون” مشيراً إلى أن هذا الأمر ينطبق أيضاً على حقوق النساء.

عدا ذلك ، جدد البيان الدعوة للإفراج عن جميع السجناء السياسيين في السعودية معرباً عن القلق من استخدام النظام السعودي آليات أمنية بحق أفراد يمارسون حقوقهم بشكل سلمي.

ولفت البيان كذلك إلى اغتيال الصحفي خاشقجي الذي قتل وقطعت أعضاؤه في القنصلية السعودية في اسطنبول العام 2018 وطالب “بمعاقبة جميع المذنبين”.

ويعتبر سجل النظام السعودي في مجال حقوق الإنسان الأسوأ على المستوى العالمي مع استمرار حملات الاعتقال التعسفية والمحاكمات الصورية والإدانات للمعارضين إضافة إلى سجن عشرات الناشطين الحقوقيين وانتهاكه حقوق المرأة.

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق