“إبعاد” أخنوش عن التدشين الملكي لبرنامج تنمية أكادير

لم يظهر أي أثر لوزير الفلاحة الدائم (..)عزيز أخنوش، في حفل إطلاق برنامج التنمية الحضرية لأكادير، ليفتح الباب على مصراعيه أمام المتتبعين لطرح الأسئلة حول هذا الغياب، أو “التغييب “(..)؟حيث تم تكليف وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت ووالي أكادير بتقديم الشروحات حول البرنامج، بينما لم يظهر أي أثر لأخنوش، رغم أن جزء من البرنامج ينصب على ماهو فلاحي، بحكم خصوصية المنطقة .

التأويلات التي ذهبت في اتجاه الحديث عن ” إبعاد “عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، عن هذا اللقاء، أكدت ان الحفل وجهت فيه الدعوة لجميع برلمانيي جهة سوس، وكذلك رئيس الجهة ونوابه، بينما غاب أخنوش الذي ينبني مجده السياسي كاملا على انتمائه للمنطقة.

وكشفت صحيفة ” الأسبوع ” أن قيادات وأعيان ووزراء حزب “الحمامة “ضربهم زلزال سياسي خلال الأسبوع الماضي، بسبب غياب زعيمهم عزيز أخنوش، الذي مازال يحارب تداعيات ” المقاطعة “الشعبية لشركاته (..).

وقال المصدر ذاته، إن وزراء وقيادات حزب التجمع عاشوا ليلة الثلاثاء الماضي، مباشرة بعد نهاية النشاط واللقاء الملكي بأكادير، ليلة طويلة، جرت خلالها اتصالات متعددة تبحث عن جواب مقنع لغياب السي عزيز عن لقاء مدينة أكادير، وعلى لقاء ملكي هام جدا بعاصمة سوس التي تعتبر إحدى معاقل زعيم الأحرار  بل منهم من اعتبر ان الأمر يتعلق بغضبة كبرى (..).

وكان الملك محمد السادس، قد أعطي انطلاقة دينامية جديدة تلعب فيها مدينة أكادير قطب الرحى ، حيث ينتظر ان تتجه عدة مشاريع كبرى نحو الجنوب (..)،انطلاقا من برنامج التنمية الحضرية لأكادير، الذي تناهز كلفته المالية 6ملايير درهم، والذي يهدف إلى الارتقاء بالمدينة كقطب اقتصادي متكامل، وقاطرة للجهة، وتكريس مكانتها وتقوية جاذبيتها كوجهة سياحية وطنية ودولية، والرفع من مؤشرات التنمية البشرية، وتحسين ظروف عيش الساكنة، لاسيما الأحياء ناقصة التجهيز، وكذا تقوية البنيات التحتية الأساسية، وتعزيز الشبكة الطرقية والمشاريع الفلاحية والتنموية، وهي الشروحات التي قدمها وزير الداخلية لفتيت بحضور رئيس الحكومة سعد الدين العثماني .

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق