«أمنستي» تطالب بالإفراج الفوري عن الصحفية هاجر الريسوني

أطلقت منظمة العفو الدولية «أمنستي» حملة تضامن والمطالبة بإطلاق سراح الصحفية هاجر الريسوني، المعتقلة منذ نهاية شهر غشت الماضي.

ودعت «أمينستي» النشطاء الحقوقيين والصحفيين إلى التوقيع على المراسلة الموجهة لرئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني، التي نشرتها عبر موقعها، وذلك لمطالبة السلطات المغربية بالإفراج فورا عن الصحافية هاجر الريسوني، وإسقاط كافة التهم الموجهة إليها.

وطالبت ذات المنظمة في ذات الرسالة، بالإفراج الفوري وغير المشروط عن هاجر الريسوني وعن خطيبها والمعتقلين الثلاثة الآخرين في هذه القضية، معتبرة أن اعتقالها يشكل «انتهاكاً صارخاً لخصوصيتها وحقوقها الأساسية».

كما طالبت المنظمة من رئيس الحكومة، التأكد، في انتظار إطلاق سراحها، من أن احتجاز الصحفية هاجر الريسوني يراعي الظروف الدنيا لمعاملة السجناء.

هذا، ودعت إلى إصلاح القوانين التي تنتهك حقوق المرأة، بما في ذلك الحق في استقلالها الفردي والجسدي وعدم التمييز واحترام حياتها الخاصة.

واعتقلت الشرطة في 31 غشت 2019، الصحفية هاجر الريسوني للاشتباه بإجرائها عملية إجهاض أثناء مغادرتها لعيادة أحد الأطباء في الرباط برفقة خطيبها، والطبيب، واثنان من الطاقم الطبي.

أضف تعليق
الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق