أمريكا تتهم المجلس العسكري السوداني بمحاولة فرض إرادته

وسع المعتصمون السودانيون دائرة الاعتصام إلى نصف كلم إضافي وأغلقوا المنافذ المؤدية إلى مقر القيادة العسكرية بعد الهجوم على المعتصمين من جهة وصفها المجلس العسكري بالمعادية للحراك السوداني، فيما تقول مصادر من قوى التغيير أنها جهة أمنية يرجح أنها من قوات الدعم السريع.

السفارة الأمريكية بالخرطوم دخلت على الخط، قبل قليل، وقالت إن الهجوم على المعتصمين، يتحمل مسؤوليته العسكريون الذين يسعون إلى فرض إرادتهم.

وإلى ذلك، دعت الخارجية الأمريكية المجلس العسكري إلى تسريع عملية التفاوض من أجل الخروج من الوضع الحالي.

وبينما حذرت المنظمة الدولية “هيومن رايتش” المجلس العسكري من استهداف المدنيين، أوضح متحدث باسم المجلس حرص قيادة الجيش على حماية المعتصمين.

هذا، فيما دعا متحدث باسم قوى التغيير إلى تشكيل لجنة تقصي الحقيقة في الهجوم على المعتصمين والذي أدى إلى مقتل ضابط من الأمن ومدنيين.

إلى ذلك، عقدت جلسة جديدة مساء اليوم بين المجلس العسكري وممثلي قوى الحرية والتغيير، صرح بعدها الناطق العسكري بأن التفاهم بين الطرفين شمل كل المواضيع المطروحة للنقاش.

أضف تعليق
الوسوم

عبد الحكيم نوكيزة

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق