أسفي.. هيئة نقابية تدعو إلى مجابهة مساعي تضليل وتيئيس الطبقة العاملة

آسفي – عبد الحليم الحيول

ثمن المكتب الجهوي للاتحاد الشعبي للشغل بجهة مراكش أسفي الحملة الوطنية للتلقيح ووصفها بـ”المبادرة التي أشرفت على بلوغ 3 ملايين مستفيد”.

وأكد في بلاغ أصدره، أنه يستحضر “كافة الفترات العسيرة التي مرت منها الطبقات الكادحة منذ بداية الحجر الصحي، إلى حدود انطلاق الحملة الوطنية للتلقيح”، داعيا إلى ايلاء عناية خاصة للطبقات الهشة التي تنشط في قطاعات غير مهيكلة.

وخص بلاغ المكتب الجهوي بالذكر “عمال البناء والمقاهي والمطاعم، والحراس الليلين وكادحي شركات الحراسة الخاصة وعمال وعاملات شركات النظافة وتدبير النفايات المنزلية والبحارة وتجار السمك والفئات العاملة في القطاعات ذات الارتباط بالصيد البحري، وسائقي سيارات الأجرة وحافلات المسافرين وشاحنات نقل السلع و البضائع”، فضلا عن تجار الأسواق والفضاءات التجارية بمختلف أحياء مدينة أسفي الذين يشتكي كثير منهم من عدم الإنصاف أثناء عمليات تنقيلهم إلى الأسواق النموذجية التي أكد الواقع أنها ناقصة التجهيز.

وأعلن المكتب الجهوي للاتحاد الشعبي للشغل بجهة مراكش أسفي تضامنه المطلق واللامشروط مع عاملات وحدات تعليب السمك بأسفي ضحايا البؤر الصناعية ومع أسر ضحايا الهجرة السرية من شباب المدينة الذين سدت في وجوههم أفاق التشغيل، وطالب الجهات المسؤولة، في بلاغه الذي توصنا بنسخة منه، بـ”تبني مقاربة عادلة تهدف إلى خلق فرص الشغل لأبناء أسفي في الأوراش والمشاريع القائمة (المكتب الشريف للفوسفاط – المحطة الحرارية – مصنع الاسمنت – مصانع الجبس – الوكالة المستقلة الجماعية لتوزيع الماء والكهرباء – الجماعات الترابية) ودعم الاستثمارات من أجل خلق أوراش ومشاريع جديدة لتنمية سوق الشغل”.

وكان الاتحاد الشعبي للشغل قد عقد الدورة العادية الأولى للمجلس الجهوي لمراكش – أسفي، يوم السبت 20 فبراير الجاري، تحت شعار: “لاءاتنا مستمرة في وجه الفساد وكافة مظاهر الإقصاء والحكرة” عقد الاتحاد الشعبي للشغل وركزت أشغال المجلس على الجانب التنظيمي و أطلقت دينامية جماعية عبر تشكيل اللجن التحضيرية لتأسيس المكاتب النقابية لعدد من القطاعات بإقليم أسفي كخطوة أولية في اتجاه هيكلة المركزية النقابية على صعيد أقاليم جهة مراكش- أسفي.

كما استعرضت أشغال المجلس جملة من المشاكل والقضايا التي تؤشر بشكل مقلق على تراجع الحريات النقابية وانتهاك الحقوق العمالية في ظل أزمة كورونا، وتكللت بإصدار بلاغ مساء أمس ناشد المكتب الجهوي من خلاله “كل ذي ضمير حي الانخراط في بذل جهود حقيقة لمحاربة جميع مظاهر الظلم والاستغلال والإقصاء والحكرة وعدم مهادنة مساعي تضليل وتيئيس الطبقة العاملة وصرفها عن ممارسة النضال النقابي المسؤول”.

 

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق