أزمة غير مسبوقة للارام بسبب كوفيد 19

تواجه شركة الخطوط الملكية المغربية أسوإ أزمة في تاريخها، إذ تعتبر الشركة الأكثر تضررا من الأزمة التي خلفها انتشار فيروس كورونا ببلادنا، والتي أجبرت أسطولها الجوي على ملازمة أرضية المطارات بعد قرار إغلاق المنافذ الحدودية بالمغرب وجل دول العالم.

وكشف الرئيس المدير العام للشركة، عبد الحميد عدو، في مراسلة إلى شركاء الشركة، أن الشلل الحاصل يكبد “لارام” خسارة تقدر بخمسة ملايير سنتيم يوميا، وهو ما سيجعلهم مضطرين للاقتراض بضمانات حكومية حتى يتمكنوا من أداء أجور العاملين خلال الشهر المقبل، بعدما صمدوا خلال الأشهر الماضية.

وأشار “عدو” أن رحلات “لارام” متوقفة بنسبة مائة في المائة منذ الأسبوع الثالث من مارس الماضي، مما جعل الشركة تدخل في أسوأ أزمة في تاريخها، مؤكدا أن الفترة المقبلة ستكون مؤلمة وطويلة وتتطلب التنازل للصالح المشترك للحفاظ على مناصب الشغل وتجاوز المحنة بأقل ضرر ممكن، حسب تعبيره.

واستبعد المسؤول ذاته، أن تكون عودة أنشطة “لارام” إلى ما كانت عليه قريبا، متوقعا أن تحتاج الشركة إلى ما يقارب 3 سنوات للتعافي من الخسائر المالية التي تتكبدها حاليا، خاصة وأن الطلب على الرحلات الجوية من المتوقع أن يتراجع في المستقبل القربب.

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق